الرئيسية / الصف الحادي عشر / شرح درس خصائص النثر القرآني للصف الحادي عشر الفصل الاول

شرح درس خصائص النثر القرآني للصف الحادي عشر الفصل الاول

شرح ابيات درس خصائص النثر القراتي في مادة اللغة العربية للصف الحادي عشر من الفصل الدراسي الاول.

شرح درس خصائص النثر القرآني في اللغة العربية للصف الحادي عشر الفصل الاول

شرح درس خصائص النثر القرآني

– يحتوي القرآن على 113 سورهماعدا الفاتحه .
– هناك نوعان لسور ما هما :
1. الايات المكيه .
2. الايات المدنيه .
– الايات المكيه :
يجري الكلام فيها غالبابفقرات قصيره يكثر فيها السجع ومتناسقه مع مرحله الدعوهوهي في بدايتها فيتوالي في كثير من السور المكيه القديمهالقسم الشديد الواقع ، اول الجمل المصدر ( بإذا) الشرطيه
– الايات المدنيه :
تميل الايات المدنيه الىالاسلوب الجدلي التشريعي ففي المدينه وضعت انظمة الحياهالاسلاميه وفيها احتك الاسلام باهل الكتاب وكان لابد مناخذهم بالحجة واظهار ضلالهم بالدليل احيانا وبالتقريعاحيانا اخرى .
– تمتاز الايات المكيهبالفقرات الصغيره والسجع وكثره القسم .
– تلاؤم العباارات والالفاظتلاؤما ترتاح اليه النفوس يسمى ) حسن الايقاع . (
– صوبي الخطأ في العبارهالتالية :
(تختلف الايات المكيه عنالايات المدنيه في التركيب البنائي) ؟ من حيث حراره المعنى
– علل : تميل الايات المدنيه على الاسلوب الجدلي التشريعي؟لانها وضعت انظمة الحياهالاسلاميه في المدينه .
– علل :يوجد اختلاف بين اسلوب الايات المكيه والايات المدنيه :
الايات المكيه يجري الكلام فيها غاليا بفقرات قصيره نزلت في مكه اما الايات المدنيه تميل الى اسلوب الجدلي التشريعي ونزلت في المدينه .
– اذكري اربعه من خصائص بلاغة القرآن الكريم :
1) روعة الانتقال .
2) جمال التمثيل .
3) الاحكام ودقة الاشاره .
4) حسن الايقاع .
من صفات الآيات المكية:
1. يجري فيها الكلام غالبا بفقرات قصيرة.
2. يكثر فيها السجع.
متناسقة مع مرحلة الدعوة حيث يتوالى في كثير منها القسم الشديد الوقع، نحو: (والنازعات غرقا۝والناشطات نشطا۝والسابحات سبحا۝فالسابقات سبقا۝فالمدبرات أمرا)
أو الجمل المصدرة بـ (إذا) الشرطية كقوله تعالى: ( إذا الشمس كورت۝وإذا النجومانكدرت۝وإذا الجبال سيرت۝وإذا العشار عطلت۝وإذاالوحوش حشرت)
من خصائص الآيات المدنية:
1) تميل إلى الأسلوب الجدلي التشريعي.
2) ذكر أهل الكتاب والاحتكاك بهم.
3) طول الآيات لما بها من توضيحوتفصيل.
الاختلاف بين أسلوب الآيات المكية وأسلوب الآيات المدنية يرجع إلى مطابقة الكلاملمقتضى الحال.
من وجوه الاختلاف بين السور المكية والسور المدنية:
1) التركيب البياني.
2) حرارة العبارة. وهذا ما أشارإليه ابن قتيبة في قوله: ( وهذا “أي الإيجاز” ليس بمحمودفي كل موضع… ولو كان الإيجاز محمودا في كل الأحوال لجردهالله في القرآن، ولم يفعل ذلك ولكنه أطال تارة للتوكيد،وحذف تارة للإيجاز وكرر تارةللإفهام).
بلاغة القرآن الكريم
1)الإحكام:قوة الإنشاء بحيث لا يتراخىأو يضعف لحذف أو ذكر أو تقديم أوتأخير.
2)دقةالإشارة:الإيجاز.
3)حسن الإيقاع:رصف الكلام رصفا متناسب الجزاء. ويتأتى من تلاؤم الألفاظ والعبارات
4)روعة الانتقال: الوثوب من معنى إلى معنى،وهو يسمى أيضا الالتفات، وهو الخروج من صيغة إلىصيغة.
جمال التمثيل:ويراد به تفسير المعاني الغامضة بالصور المشاهدة، وهو ينقسم إلى:
التمثيل الظاهر:ويكون على سبيل التشبيه، أوالقصص، نحو: (مثلهم كمثل الذي استوقد نارا فلما أضاءت ماحوله ذهب الله بنورهم)
الحكم: ويكون بضرب الأمثال، نحو: ( أليس الصبح بقريب)
منقول
ادعولي بالتوفيق
أختكم منولة الهاشمي

عن jozef002

شاهد أيضاً

اختبارات للصف الحادي عشر الفصل الثاني الدور الاول

اختبارات للصف الحادي عشر الفصل الثاني الدور الاول اختبارات للصف الحادي عشر الفصل الدراسي الثاني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *